هدفنا وهو الرقي بكل ما هو مميز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  منطقة الفشت ... في إمارة الشارقة وبعض قبائلها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد ماجد



عدد المساهمات : 88
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/05/2012

مُساهمةموضوع: منطقة الفشت ... في إمارة الشارقة وبعض قبائلها    الجمعة أغسطس 31, 2012 12:24 am

كانت الفشت قريه ساحليه في منطقة الحيره ومعنى كلمة ( فشت ) هي : (أرض ساحلية تبرز عندما يتراجع البحر عنها وتختفي عندما يغطيها الماء ) .
يقول الشاعر (ماجد بن علي بن سالم بن علي النعيمي، ) :


ولا يدخل المحمل بلا اسناد == ما بين فشت وموي واحدود

وتعتبر الفشت ذات قيمه تاريخية وقد وجدت فيها آثار إسلامية تعود إلى القرنين السادس والسابع الهجريين .
أما عن سكان الفشت فقد ذكرت المصادر التاريخيه أن أحد شيوخ ( القواسم ) الأوائل و أسمه ( فاهم ) قد بنى قلعة في الفشت بين الحيره والشارقه وبه ضرب المثل القائل ( لاتقرب الشارجه مادام فاهم حي ) ( 12) .
ولعل الشيخ ( فاهم ) يكون أول من وصل من زعماء ( القواسم ) إلى هذه المنطقه على أيام أحد ملوك الفرس وهذا ما ذكره ( عبدالله بن صالح المطوع العليلي ) في كتابه ( الجواهر واللآلئ في تاريخ عمان الشمالي ) إذ ذكر : ( ان ملك الفرس أراد ان يرسل أحد المستشارين العرب إلى الحاكم العجمي للصير { وهو الأسم القديم للمنطقه الواقعه من راس الخيمه إلى الشارقه }فرآى في أمير القواسم { فاهم } الموجودين في بلدة نخيل بدو ولنجه خير مستشار وقد وافق الزعيم القاسمي وسافر إلى بلدة الصير ) ( 13 )
وقد ذكر ( ج 0 ج لوريمر ) عنها بأنها قرية على الساحل على بعد ميل شمال شرق مدينة الشارقة . وأنها موقع لم يقطنه أحد في الثلاثين سنة الأخيرة . ولكنه عقب فقال : كان بها في وقت ما قرية لها حصن و مزارع نخيل( 14 ) .
هذا ما ذكره هذا المؤرخ الأنجليزي عن منطقة الفشت . ولو تأملنا قوله ( موقع لم يقطنه أحد في الثلاثين سنة الأخيرة ) لدل ذلك أن قبل هذه الثلاثين سنة كان بها سكان وكانت عامرة بأهلها .
وقد سألت كبار السن عن منطقة الفشت فقالوا أنها قد غرقت في البحر وتفرق عنها أهلها فمنهم من أنتقل وسكن في الحيرة والتي تعتبر الفشت جزء منها أي قد أبتعدوا عن منطقة الغرق ومنهم من أنتقل وسكن في الحمرية والبعض منهم قد أنتقل إلى رأس الخيمة والبعض سكن في ( أم القوين ) التي توجد بها منطقة تسمى ( الفشت ) إلى لآن .
أما على الصعيد التاريخي للفشت فقد ذكرت المصادر التاريخيه أنه في سنة 1758 ميلادي الموافق 1172 هجري تعرضت الفشت لهجوم بحري بواسطة أربعة عشر سفينه من قبل إمام عمان ( أحمد بن سعيد البوسعيدي ) ولكن هذا الهجوم فشل لإنه قد جوبه بمقاومه عنيفه من قبل أهل الفشت فردت الحمله على أعقابها خاسره وأكتفوا بحصارها بحريا . ( 15 )
وفي سنة 1819 ميلادي الموافق 1235 هجري وهي السنه التي تعرضت فيها إمارة القواسم إلى هجمات من قبل الأنجليز وقد تعرضت الفشت إلى هذا الهجوم من قبلهم ودمروا بعض السفن الراسية فيها . ( 16)
أما عن السكان الأولين فقد ذكر لي المؤرخ الأستاذ ( علي بن محمد بن علي بن راشد المطروشي ) مدير متحف عجمان في مقابلة معه أن من سكن بها أولا هم عائلة ( بن درويش ) وهم مشهورين في إمارة الشارقة وقد أرجع نسبهم إلى آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وهم من ذرية ( عقيل أبن أبي طالب )
وكذلك سكن معهم جماعة من ومن المازم السيد عبد الله بن حمد بن فتى وايضا ( آل علي ) والذي ينتمي إليهم حكام أم القوين . ونحن نرجح أن ( آل علي ) الذين سكنوا في الفشت في تلك الفتره هم من بقايا فلول الشيخ ( عريد بن مطران ) شيخ ( آل علي ) والذي هزمهم ( النعيم ) في معركة ( الحمريه ) في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي وتفرقهم في البلدان .( 17)
ثم كان بعد ذلك أن قام الشيخ ( ماجد بن خلفان بن بركات المعلا )
وهو أبن شيخ ( آل علي ) في منطقة ( جارك ) في الساحل الشرقي للخليج العربي وجد شيوخ ( أم القوين ) من ( آل معلا ) بعملية لم شمل من تبقى من ( آل علي ) والمتفرقين في البلدان ومنها الفشت في أيجاد موطن لهم و استقر الأمر أن يتخذ جزيرة ( الصرير ) قاعدة للم الشمل ومن ثم أعاد جمعهم في منطقة ( اللزيمه ) و ( اللبنه ) وهما تقعان ظمن إمارة ( أم القوين ) الحاليه . وقد عاد أغلب ( آل علي ) الذين كانوا يسكنون الفشت إلى إمارة ( ام القوين ) والتي انشأئها الشيخ
( ماجد بن خلفان المعلا ) و أعاد تجميعهم من جديد فيها.
وقد ذكر الدكتور ( عبدالله الطابور ) في ترجمته عن المؤرخ ( عبدالله بن صالح المطوع ) أن مجموعة من ( آل علي ) والذين كانوا يسكنون جزيرة ( السينيه ) في ( أم القوين ) قد حصل بينهم وبين بعض شيوخهم نزاع قاموا على أثره بالنزوح من جزيرة السينيه وتفرقوا ما بين الشارقة ورأس الخيمة، وان قسم منهم أستوطنت الليّه والحمرية والحيرة وكثير منهم سكنوا منطقة الفشت وذلك في مطلع القرن التاسع عشر الميلادي .
أما الذين سكنوا في الفشت من قبيلة ( النعيم ) فهم (العوابد ) من ( آل بوشامس ) . وتاريخ سكناهم فيها يعود إلى تاريخ قدوم ( النعيم ) من السنينه وحفيت و فلج مزيد إلى الساحل الغربي من الخليج العربي وذلك من منتصف القرن الثامن عشر الميلادي و الذين انشئوا إمارة ( عجمان ) و ( الحيره ) و ( الحمريه ) . ومن ( العوابد ) عشيرة ( العبدان ) وقد اشتهر منهم قديما في الفشت ( عبيد العبدان الشامسي ) وقد أخبرني كبار السن منهم قديما بانه كان كبير قومه في ( الفشت ) وذكروا قصة عنه تقول :
{ اتت امرأة من عجمان إلى الفشت ماشية على قدميها و اعياها السفر فاستراحت تحت ظل سدرةثم راتها إحدى نساء القرية فاتت إليها تستخبرها عن العلم وللقيام بواجب الضيافة . ثم قالت لها المرأة هذي البلاد من له ؟ قالت لها هي لقوم ( العبدان ) و أحرامهم من الفشت إلى فريج ( بو كندر ) } وهذه القصة قديمة جدا .
ويقول كبار السن أيضا :
{ أن عبيد العبدان و حياة الشيخ عبد العزيز النعيمي الأول حاكم عجمان سنة 1848 ميلادي و احد أعيات الكوامل من البوشامس كلهم انسباء وقرايب لنهم تزوجوا ثلاث خوات من البوشامس أهل الجنوب }
ومن ذرية عبيد العبدان الشامسي قوم الحصان الذين في إمارة الشارقة . فبعد ان اغرقت الفشت خرجوا منها إلى الحيرة المجاورة وبعض منهم خرج منها إلى أم القيوين وبعضهم ذهب إلى فلج المعلا ومنهم من قدم إلى عجمان والحمرية
وعن الفشت يذكر { الوالد جمعة بن حميد بن خلفان بن حميد آل علي }فيقول :
{ نحن من منطقة الفشت، وهي جزء من الشارقة وكانت معزولة في البحر، وعبارة عن رأس طالع من الساحل على البحر بالعرض، وكان البندر (الميناء) من صوبين، بندر واحد بين عجمان مدري ويوم يهب الشمال داروا الجنب هذا وإن هب نعشي داروا الجنب الآخر، والنعشي هو الكوس والمطلعي وهي من أسماء الرياح، والفشت حالة كبيرة مثل خور البيضا في رأس الخيمة، وسكنت لأجل البندر لأن الشارقة ليس فيها خيران، وكان سكانها من قبيلة آل علي، وكان فيها بيوت مبنية من الجص وحصا الفشت، وكان الرجل يبني بيته على قدر سعته وعدد أفراد أسرته، وكان يقيس السقف على طوله حيث يجعل السقف أبعد من رأسه بشبر، وترى البيوت على قياس أصحاب
البيت، ويكون أهل البيت متقاربين في القياس والطول، كون الأب ابن عم أو عمة أو خال أو خالة الأم، أي أنهم كلهم متقاربون في النسب، وعاشوا في الفشت سنين طويلة حتى جاءت طموه (طامة) فذابت تلك البيوت وأكلتها مياه البحر وطمرت الفشت ولم يظهر، وكان الرجال وقتها في الغوص فمات كبار السن ممن لم يقدروا على السباحة، والشباب منهم من غرق ومنهم من نجا، والنساء والأطفال والشواب في النخيل في الباطنة ورأس الخيمة وشعم، وكان الوقت حينها وقت قيظ، وهذا الكلام من 250 سنة أو أكثر، ولما جاءتهم الطموه وصل البحر إلى نخيلهم في “شرقان” وكانت في موضع مستشفى القاسمي حاليا، وكانت نخيلهم ومياههم وآبارهم في هذا المكان، ولما تركوا المكان خلفوا نخيل عواوين يعجز الراكب من ركوبها، وكان عمرها أكثر من 150 سنة، ولم يستطع أحد أن يرتقيها وينبتها، وبعد سنين جاء نسلهم من أم القيوين وكلباء وغيرها وباعوا النخيل للعويسات الذين لديهم أوراق تاريخية تخص هذه النخيل التي هي زراعة الفشت، وزالت الفشت بعد أن أخذ البحر يقص في المكان ولكن اسم الفشت بقي والنسب إليها لا يزال باقياً، ونحن من هذه السلالة. }

منقول من :
{ لآلئ من تاريخ وتراث الإمارات والخليج والجزيرة العربية للكاتب : حسين إبراهيم علي البادي }

تنويه حول ما ذكره الوالد ( جمعه بن حميد ) :

وهو بالطبع لم يذكر عشيرة ( العبدان )من آلبوشامس والذين كانوا متواجدين بالأصل في ( الفشت ) وكل الذي ذكرهم هم ( آل علي ) فقط . وهذا الكلام في غير محله على ما تقدم . وحول مسألة بيع النخيل فقد ذكر كبار السن ان هناك مزارع كثيرة تعود ملكيتها لقوم العبدان في منطقة شرقان وهي شرقي الحيرة ثم قام ملاكها من قوم العبدان وغيرهم ببيعها للحكومة في إمارة الشارقه . وهو حصر المسأله على ( آل علي ) فقط . ولا زالت صكوك البيع موجوده باسم قوم العبدان الذين باعوا أراضيهم ومزارعهم للحكومة .
وعلى حسب رأي كبار السن ان هذه الأراضي والمزارع ( يرمح فيها الخيل ) من كبرها .إلا إذا كان يقصد الوالد ( جمعة بن حميد ) ان هذه النخيل بعيت للعويسات من قبل آل علي بعد سنة الطموة ( غرق الفشت ) فهذا امر جائز الوقوع كما رواه هو . ومن المعلوم ان العويسات والعبدان من نفس فخيذة ( العوابد ) . ولذلك لما سألت الوالد المؤرخ القدير السيد ( عمران بن سالم العويس ) متعه الله بالصحة والعافية عن صلة القربى بينهم قال لي انتم ونحن أبناء عم من آل بوشامس و كذلك ذكره لي السيد ( علي بن محمد بن عبيد الحصان الشامسي ) بأن حياة المرحوم ( سالم بن سعيد بن خادم ) أخبره ان ( العبدان ) من ( آل بوشامس ).
ولذلك وجب التعقيب على ما ذكره الوالد ( جمعه بن حميد ) حتى لا يظن ان الفشت كان بها آل علي فقط وقد صارت الفشت تابعة لشيوخ ( النعيم) الأوائل من منتصف القرن الثامن عشر الميلادي إلى مطلع القرن التاسع عشر وهم من أسرة ( آل هادف ) من فخيذة ( الدراوشه ) من ( آل بو شامس ) والذين كانوا يحكمون في عجمان و الحيره و الحمريه و كان يحكمهم آنذاك الشيخ ( سيف بن عبدالله بن رحمه الشامسي ) . وبعد إنتقال الحكم في عجمان إلى الشيخ ( راشد بن حميد بن سلطان بن راشد النعيمي ) وهو من فخذ ( القراطسه ) من ( آل بو خريبان ) البطن الثاني من قبيلة ( النعيم ) بقيت الفشت تحت حكم أسرة ( المسابته ) وهم من ( آل خلفان ) من فخيذة ( الدراوشه ) من ( آل بو شامس ) في الحيره وقد ذكرت المصادر التاريخيه أن الشيخ ( عبدالله بن سبت بن خلفان الدرويشي الشامسي ) هو الشيخ فيها .
ثم أستمرت الفشت تحت حكم ( الدراوشه ) في الحيره إلى زمن الشيخ ( عبد الرحمن بن محمد بن عبد الرحمن الشامسي ) وهو من أسرة ( آل هادف ) من فخذ ( الدراوشه ) والذي منحه الشيخ ( سلطان بن صقر القاسمي ) حكما شبه ذاتي في الحيره .
و أستمر في الحكم إلى أن وافته المنيه في تاريخ 10 أغسطس سنة 1942 ميلادي وقد خلفه أبنه ( سيف بن عبد الرحمن ) في زعامة ( آل بوشامس ) في الحيره

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
منطقة الفشت ... في إمارة الشارقة وبعض قبائلها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مخاوي بني المازم :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: